فيس بوك
تويتر
يوتيوب
RSS
ديسمبر 27, 2016 | 1:54 م
تاريخ الاضافة:
الاقاليم النيابية : الحزب الديمقراطي يفتعل الازمات للضغط على الحكومة الاتحادية

FacebookTwitterGoogle+PinterestTumblrStumbleUponShare

راديو النجباء – قال عضو لجنة الاقاليم النيابية رسول راضي ، اليوم الثلاثاء ، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني يفتعل الازمات من اجل الضغط على الحكومة الاتحادية لتحقيق مكاسب سياسية وان هذا الامر واضح ولا يحتاج الى دليل.

راضي وفي حديث لوسائل إعلام محلية وتابعه [راديو النجباء]، اوضح ان كردستان تبنت مشروع الضغط على الحكومة الاتحادية منذ الدورات السابقة ولحد الان من اجل تمرير قانون الموازنة وفق المطالب الكردية , مبينا ان التهديد بالانفصال اصبح الخيار المطروح كل فترة للضغط على الحكومة.

واضاف: ان عملية المصادقة على الموازنة من قبل بعض النواب الاكراد خصوصا من قبل الاتحاد الكردستاني والتغيير والحزب الاسلامي يشير الى ان هناك انقسام واضح في كردستان والمطاليب التي طرحت حول صرف رواتب موظفي الاقليم بعيدا عن تسليمها الى الحزب الديمقراطي اصبحت نقطة خلاف حادة , لافتا الى ان الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يؤمن بالولاء الى تركيا يفتعل الازمات من اجل تحقيق مكاسب ويثير موضوع الانفصال دائما على عكس القوى الكردية الاخرى التي تتصف بالاعتدال وتأجيل مشروع الدولة الكردية.

يشار الى ان النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي اعتبر مساعي الاقليم بالانفصال عن المركز “امر حتمي” ، وفيما أشار الى ان المسألة تحتاج الى وقت لإنضاج المفاوضات ، أكد أن الحكومة المركزية على اطلاع وعلم بالية الانفصال.

واشار إلى أن “الحكومة المحلية لديها العلم بالانفصال وهنالك مباحثات جرت بين الطرفين خلال زيارة رئيس الإقليم كردستان مسعود بارزاني إلى بغداد”.

وأضاف أن “كل الأحزاب الكردية بما فيها المعارضة لتوجهات الحزب الديمقراطي متفقة على تقرير مصير الشعب الكردي والانفصال عن بغداد”، لافتا الى ان “بقاء الاقليم مع العراق الاتحادي مسألة وقت لا اكثر”.

فيما اعلن رئيس حكومة كردستان نيجيرفان بارزاني ، السبت 24/12/2016، بأن تركيا لا تعارض استقلال أربيل عن الحكومة الاتحادية في بغداد لكن إعلان الانفصال يتطلب مفاوضات مع الجمهورية الإيرانية، فيما لفت إلى أن الكرد لا يعدون أنفسهم جزءا من العراق العربي.